الادعاء العام يُكرم عدداً من أعضائه المجيدين
Monday, May 7, 2018 by Adminuser
في إطار النهج المُستمر الذي يُوليه الادعاء العام لتكريم الكفاءات العملية وتقدير المتميزين , تم صباح اليوم الأحد 6 / 5 / 2018م تحت رعاية سعادة / حسين بن  علي الهلالي المدعي العام الاحتفال بتكريم عدداً من المجيدين من أعضاء الادعاء العام ممن حققوا نتائج عملية مُتميّزة تمثلت في التحقيق والتصرف بقضايا واردة حسب مُدد زمنية قياسية وبأداء عملي مثالي اتسم بالمرونة والدقة والشفافية والجودة واستخدام الأنظمة المعمول بها تقنياً، حيث اتضح من خلال الإحصائية السنوية للقضايا الواردة للادعاء العام لعام 2017م أن عدد القضايا الواردة بلغ (27686) سبعة وعشرون ألفاً وستمائة وستة وثمانون قضية، وتبقى منها قيد الدراسة حتى نهاية العام (1921) ألف وتسعمائة وواحد وعشرون قضية، وتقلص هذا العدد ليصبح حتى نهاية شهر إبريل لعام 2018م (167) قضية، كما بلغ المجموع الكلي للأحكام المنفذة (12770) اثنا عشر ألفاً وسبعمائة وسبعون حكماً، وهو ما يشكل نسبة (3/96%) من مجموع الأحكام ولم يتبقى سوى (492) أربعمائة واثنان وتسعون حكماً، مما يعد ذلك إنجازا كبيراً وفق المقاييس العالمية، وقد بلغ عدد المكرمين 61 عضواً بينهم اثنين من مساعدي المدعي العام و 21 رئيس ادعاء عام و 16 وكيل إدعاء عام أول و 22 وكيل إدعاء عام ثان ، وقد كان من بين المكرمين 11 امرأة من عضوات الادعاء العام بينهن 3 رئيسات ادعاء عام و 4 وكيلات ادعاء عام أول و 4 وكيلات ادعاء عام ثان  .
في مستهل الاحتفال ألقى سعادة / حسين بن علي الهلالي المدعي العام كلمة عبر من خلالها عن شكره وتقديره للمكرمين من أعضاء وعضوات الادعاء العام المجيدين وهنأهم على هذا التكريم وحثهم على بذل المزيد من الجهد والعطاء والتفاني والإخلاص في أداء المهام العملية الموكولة وإنجازها أولاً بأول وجعل المتقاضين أولوية دائمة في عمل الادعاء العام عبر إنجاز التصرف في القضايا بالسبل التي وفرها الادعاء العام عملياً وآلياً أو تلك المرتبطة مع جهات التقاضي الأخرى ذات العلاقة .
ونوه المدعي العام في كلمته بأن الاهتمام بالعنصر البشري بالادعاء العام هو الركيزة الأساسية التي من خلالها تُوضع الخطط وتُنفذ البرامج ، وأن الادعاء العام حريص كل الحرص على تأهيل مهارات أعضائه وموظفيه من خلال تنشيط مهاراتهم العملية بما يحقق تقدماً في الأداء ، مشيراً بأن هذا الاحتفال يأتي في إطار  السعي إلى تحفيز الطاقات والهمم لكي تؤدي مهامها العملية على أكمل وجه .
بعدها قام المدعي العام بتكريم المجيدين من أعضاء الادعاء العام.
 يأتي هذا التكريم حرصاً على أهمية تقدير الكفاءات العملية الذي تبذل جهوداً مُضاعفة في سبيل أداء رسالتها التي تعزز مسيرة العمل القضائي بالادعاء العام ، وتحفيزاً للجميع لأجل مُضاعفة الجهود العملية التي تُسهم في تحقيق معدلات أكبر من الأداء العملي الناجح 0
من جانب آخر عقد سعادة المدعي العام اللقاء السنوي مع المدراء العموم ومدراء الإدارات بالادعاء العام ، في مستهل اللقاء رحب سعادته بهم وشكرهم على جهودهم المبذولة خلال الفترة الماضية وتمنى لهم التوفيق خلال الفترة المقبلة وبذل جهود مضاعفة لتيسير وتبسيط العمل القضائي بالادعاء العام وآلية تجويده بما يحقق الأهداف المرجوة كما تناقش المدعي العام مع المدراء العموم والمدراء حول آلية تفعيل شتى سبل تطبيق العمل الإلكتروني في الادعاء العام وحث الجميع إلى ضرورة مواكبة التطور التقني الذي يشهده المجتمع في الوقت الراهن وبحث سعادته مع المدراء شتى الصعوبات التي تعترض سير العمل وسبل تذليلها بما يحقق ديمومة العمل التنموي المتسم بالجودة والدقة والمهارة وسرعة الإنجاز والإهتمام بالمتقاضين والدفع قدما بشتى مجالات التطوير والتحديث والتخطيط السليم للأداء والإهتمام بالكوادر البشرية وتنشيط مهاراتها وفي نهاية اللقاء دعى سعادة المدعي العام إلى ضرورة التنسيق المتواصل فيما بين الادعاء العام  وشتى جهات التقاضي الأخرى .







بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين القائل في محكم التنزيل : ( وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون ) صدق الله العظيم والصلاة والسلام على الرسول الأمين القائل : ( إن الله يُحب إذا عمل أحدكم عملاً أن يُتقنه ) صدق رسول الله ..
أعضاء الادعاء العام المكرمين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
يسرني ويسعدني أن ألتقي بكم اليوم في هذا الصباح الطيب المبارك لنحتفل سوياً بتكريمكم تقديراً لما قدمتموه من جهود عملية مضاعفة نالت على الرضاء والاستحسان .
أيها الأخوة والأخوات :
إنكم تعلمون جميعاً بأننا شُركاء في مسيرة العمل بالادعاء العام ، واليوم يُؤدي هذا المرفق عمله بسواعد أبنائه من أعضاء وموظفي الادعاء العام ، فهم بمثابة العكاز الذي يتكأ عليه ، وإننا حريصون كل الحرص على أن يكون الأداء العملي القضائي والإداري بالادعاء العام على أكمل وجه من خلال أداء المهام الموكولة أولاً بأول مع الأخذ بسبل التقنية والجودة والسرعة والمثالية في الأداء ورضاء المتقاضين وبما يحقق العدالة التي ننشدها جميعاً ، وإننا من هذا المنطلق لم ولن نألوا جهداً في سبيل رفد كافة الإدارات العامة والإدارات بالادعاء العام بالكوادر المؤهله والقادرة على أداء رسالتها النبيلة ، كما أننا ماضون في تعزيز هذه الكوادر تأهيلاً وتدريباً لتنشيط مهاراتها العملية واكتساب الخبرات اللازمة التي تساعدها على ذلك ، وليس بخاف عليكم جميعاً تبادل الزيارات والإطلاع على التجارب المتقدمة في شتى جوانب العمل القضائي والقانوني التي لامستموها جميعاً خلال السنوات الماضية .
لقد استطعنا بحمد الله وتوفيقه خلال السنوات المنصرمة من تحقيق مُعدلات أداء عالية وهو ما أفرزته الإحصائية السنوية للادعاء العام التي تناولها المؤتمر الصحفي السنوي وقد لاقى إشادات مجتمعية من الرأي العام ، وعرفاناً بالجميل أقول لكم ولكافة زملائكم أعضاء وموظفي الادعاء العام بأن ذلك لم يكن ليتحقق إلا بكم أنتم وبسواعدكم فهنيئاً لكم هذا التكريم الذي يُعتبر بمثابة تقدير لعطائكم وحافزاً لكم لبذل مزيد من الجهد والعطاء ، وهو في سبيل ذلك دعوة لكافة الأعضاء والموظفين لتقديم بما بوسعهم لأداء مهامهم الموكولة تحقيقاً للرسالة التي نحملها جميعاً في هذا المرفق . 
أسأل الله جل في علاه لكم بالتوفيق والسداد والرشاد ، وأن يحقق لكم طموحاتكم ، وأن يأخذ بأيديكم للخير والنجاح في مسيرتكم العملية, للإسهام الأمثل في خدمة ورقي هذا الوطن الغالي تحت ظل القيادة الحكيمة لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – رئيس المجلس الأعلى للقضاء – حفظه الله ورعاه -.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،